قال المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي إن حزب الكرامة والتيار الشعبي وكافة القوى الوطنية تريد أن تحافظ على الشعب والدولة، مضيفاً أن هذه السلطة أصبحت تمثل الآن خطراً على الدولة المصرية بسياستها الفاشلة والعاجزة، ومن أراد أن يحمي الدولة المصرية  عليه أن يقف في وجه السلطة.

وتعليقاً على خطاب حمدين، قال المستشار السياسي لحزب البناء والتنمية  الدكتور أسامة رشدي لفضائية “القناة التاسعة” : “خطاب حمدين لم يتغير تجاه الأطراف الأخرى، ولا يوجد أي لهجة تصالحية، فهو تكلم عن ثورة “30 يونيو” ولكنها كانت مضادة لثورة “25 يناير”.

وأضاف رشدي عبر برنامج “مباشر مصر” ، أنه كان هناك حالة من الانفتاح الإعلامي والسياسي، وهو يتكلم وخائف على نفسه نتيجة تسلط الدولة البوليسية التي تلفق القضايا، لافتاً إلى أنه لا بد أن يعترفوا للشعب المصري بأنهم أخطؤوا عندما تمردوا على الديمقراطية الموجودة، خاصة وأن الشعب كان مدعواً لانتخابات برلمانية حقيقية وليس كبرلمان السيسي المعلَّب، حسب تعبيره.