يقولون أن الألقاب الدبلوماسية مسموح تجاوزها في عهود الظلام التي بات فيها الثائر إرهابيا والقصاص من الظالم يفتح المجال للثائر أن يتمادى في الحفاظ على حياته فضلا عن المطالبة بحقوقة فمجرد المطالبة بالكف عن دعم الأسد هو بمثابة إطلاق يد الإرهابيين بحسب ما يقوله الكرملين

رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ألهب مواقع التواصل الإجتماعي في نعوته المتعلقة بالأسد فماذا قال؟

المتحدث باسم البيت الأبيض يقول أنه أخطأ في تشبيه الأسد لهتلر في قضية الكيماوي بسوريا، بعدما أدانت برلين التصريح.

إذا ما ذا سميَّ بشار الأسد سابقا، وما هي الأوصاف التي نعت بها؟